• 1/8/2018
فى تمام الساعة :
   
  • 0 - 0
  • قريبا
  • قريبا
  • الاسم :-  قريبا
  • العمر :-  قريبا
  • الفريق:-  الوحدات
  • الجنسية :-  الاردنيه
  • الرقم :-  قريبا
  • الالقاب :- قريبا
  • الجوائز :- قريبا
  • موقعه فى الفريق :- قريبا
  • الفرق الذى لعب بها من قبل :- قريبا
آخر حدث
صورة اخر حدث


إضافة رد
قديم 28-04-2017, 01:52 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الحوت حبيب الجماهير
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية محمدعلي الحوت

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 16
المشاركات: 7,914 [+]
بمعدل : 3.42 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
محمدعلي الحوت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

1 (17) 7 أسباب وراء ضياع لقب الدوري من الوحدات




عاشت جماهير نادي الوحدات الأردني صدمات متتالية، على وقع التراجع الواضح الذي أصاب أداء ونتائج فريق كرة القدم، ليكلفه خسارة فرصة المحافظة على لقب دوري المحترفين، للمرة الرابعة على التوالي.


وجاءت صدمة الجماهير بعدما راودها الأمل الكبير في أن الموسم الحالي سيكون أخضرًا بامتياز، حيث تعاقدت إدارة النادي مع العراقي عدنان حمد، كمدير فني للفريق، ووُصفت الصفقة حينها من قبل أعضاء إدارة الوحدات بأنها "أهم وأغلى صفقة في تاريخ النادي".

وكان الوحدات قريبًا من المحافظة على لقبه في أكثر من مرحلة، لكنه فوت على نفسه عدة فرص للصدارة، ليفقد لقب الدوري، وكان قد خسر قبلها مباراة كأس iالسوبر، وخرج من بطولة الدرع، وتصفيات دوري أبطال آسيا.

وما يزال حمد يمتلك فرصة لإنقاذ مسيرته التدريبية وفريق الوحدات هذا الموسم، من خلال المنافسة على لقب كأس الأردن، وكأس الاتحاد الآسيوي، الذي وعد المدرب بأن يكون وحداتيًا في هذه النسخة.



الأسباب التي أدت إلى فقد الوحدات للقب الدوري في 7 نقاط كالآتي:


*أولًا: قدرات هجومية تفتقد للتنظيم

عانى الوحدات في بطولة الدوري من محدودية قدراته الهجومية، التي اتسمت بالعشوائية والارتجال، أكثر من التنظيم، ما جعل الفريق يعاني من صعوبة التسجيل، إلى جانب وجود بعض اللاعبين الذين بحثوا عن أمجاد لأنفسهم على حساب الفريق، من خلال الأنانية التي ظهروا عليها في حسم الهجمات.

كما أن أسلوب اللعب الثابت، والاعتماد على الأطراف، جعل الوحدات مقروءًا لخصومه، وبالتالي أصبحت عملية الحد من خطورته سهلة.

والتغيير الذي حصل في طريقة اللعب ربما لم يكن مناسبًا لفريق كان يمتلك في السنوات التي مضت خيارات عديدة، فمهاجم الوحدات، البرازيلي توريس، كان في الموسم الماضي من أبرز الهدافين، حيث كان الفريق يلعب بطريقة مختلفة، لكن التغيير أثر على توريس، وهو لاعب هداف من الطراز الرفيع.

*ثانيًا: التعاقد مع أسماء رنانة

تفاءلت جماهير الوحدات خيرًا، عندما تمكنت إدارة النادي من التعاقد مع عدد من اللاعبين، خاصةً الطيور المهاجرة، لاعتقادها بأنهم سيحققون الإضافة التي ستعيد للوحدات متعته الكروية الغائبة منذ الموسم الماضي، لكن عامل الوقت كشف أن هذه الأسماء الرنانة منها من بات غير قادر على العطاء، ومنها من يلعب لنفسه لضمان فرصة الاحتراف الخارجي.

*ثالثاً: محترفون ولكن
طلب الجهاز الفني خلال فترة الإنتقالات الشتوية بالتعاقد مع مهاجم محترف كبديل لتوريس، في حين ابدى المدافع الكرواتي سباستيان حضوراً طيباً وهو صفقة تعد ناجحة للوحدات.

والغريب أن إدارة الوحدات تعاقدت مع المحترف الفلسطيني أحمد ماهر وهو ليس بمهاجم صريح والجهاز الفني نسّب بالتعاقد معه، وكان الأولى التعاقد مع مهاجم صريح ما دامت حاجة الفريق تتطلب ذلك، فغالبية الفرق الأردنية تعاقدت مع مهاجمين في فترة الإنتقالات والغالبية منهم حقق الإضافة.

والأغرب كل ما سبق، هو عملية الإستغناء عن المهاجم السنغالي الحاج مالك لصالح فريق الأهلي، حيث برز التساؤل: لماذا تم الاستغناء عنه ما دام الفريق بحاجة لمهاجم؟ علماً أن الحاج مالك ينافس حالياً على لائحة الهدافين وهو بالمركز الثاني برصيد 9 أهداف.


*رابعًا: الإصابات والإرهاق

عانى الوحدات من لعنة الإصابات التي ضربت صفوفه، حيث تعرض للإصابة كل من سباستيان وعبد الله ذيب ومحمد مصطفى وأحمد إلياس ومنذر أبو عمارة وعمر قنديل وأحمد هشام وعامر شفيع وتوريس.


كما أن الفريق عانى من الإرهاق، فهو أكثر فريق خاض لقاءات بالموسم الحالي، سواءً في تصفيات دوري أبطال آسيا أو كأس الاتحاد الآسيوي، إلى جانب البطولات المحلية، ومشاركة عدد من لاعبيه في مباريات وتجمعات المنتخبات الوطنية.

*خامسًا: عقدة التعادلات

الوحدات في بطولة الدوري الحالية لم يخسر سوى مباراتين، لكنه عانى من عقدة التعادلات، بعد أن فاز في "10" مباريات وتعادل في "9" أخرى، وبالتالي ساهمت هذه التعادلات في نزيف للنقاط، جعله في النهاية يفقد حظوظه في المحافظة على لقبه.

وربما يكون سبب هذه العقدة هو عودة الوحدات دائمًا للدفاع بعد التقدم بهدف، فتتعرض شباكه لهدف التعادل.

*سادسًا: تراجع مستوى اللاعبين

عانى الوحدات أيضًا من المستوى المتذبذب لغالبية لاعبيه، وهو ما كان له انعكاس سلبي على أداء ونتائج الفريق، ويعتبر الكرواتي سباستيان، والمدافع طارق خطاب، الوحيدان اللذان حافظا على مستوى فني مرتفع منذ البداية وحتى الآن.

*سابعًا: موعد الانتخابات

انشغال بعض أعضاء مجلس الإدارة بالانتخابات المقرر لها الأسبوع المقبل، ربما كان له دور مؤثر، لكنه تأثير نسبي، خاصةً أن فريق الوحدات دائمًا ما يكون منعزلًا عن أي صراعات إدارية وانتخابية.

وكان من الأفضل أن يعقد النادي انتخاباته في بداية هذا العام، أو بعد نهاية الموسم الجاري، لتلافي أي تأثيرات سلبية.












عرض البوم صور محمدعلي الحوت   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
4 أسباب وراء ترقب عودة منافسات الدوري الكويتي محمدعلي الحوت الرياضة المحلية والعربية والعالمية 1 30-03-2017 01:16 PM
4 أسباب وراء خسارة العربي في الديربي محمدعلي الحوت الرياضة المحلية والعربية والعالمية 1 20-03-2017 02:29 PM
4 أسباب وراء فوز الوحدات على صحم محمدعلي الحوت الرياضة المحلية والعربية والعالمية 4 15-03-2017 12:24 AM
6 أسباب وراء خسارة الأردن أمام الكويت احمد مهنا جماهير الوحدات 6 12-10-2014 04:25 PM
ثلاثة أسباب وراء عودة ميسي إلى مستواه احمد مهنا الرياضة المحلية والعربية والعالمية 0 07-09-2014 04:12 PM


الساعة الآن 10:14 AM.


www.alwhdat.com