نبذة تاريخيه عن قائد فريق الوحدات الكابتن حسن عبدالفتاح قبل مباراة اعتزاله

الكابتن حسن عبد الفتاح

أسطورة من أساطير نادي الوحدات والمنتخب الوطني الأردني

يودع الملاعب

يودع النجم الدولي حسن عبد الفتاح، قائد فريق نادي الوحدات الأردني جماهيره بكافة أطيافها وجماهير ناديه الوحدات في المباراة الاحتفالية المنتظرة والتي ستقام على ستاد الملك عبدالله الثاني في منطقة القويسمة بمناسبة اعتزاله وهجرته للمستطيل الأخضر مفسحاً المجال للأجيال من بعده وللتوجه إلى مجال رياضي جديد.

وسيلتقي الوحدات ضيفاً كبيراً ممثلاً بفريق نادي الرمثا الذي لبى الدعوة لخوض مباراة اعتزال الكابتن حسن عبدالفتاح تقديراً له ولما قدّمة للرياضة الأردنية وللمنتخب الوطني الأردني، وذلك مساء يوم الجمعة الموافق 19/7/2019 منهياً بذلك مسيرة رياضية امتدت (21) عاما داخل المستطيل الأخضر.

النجم الدولي حسن عبدالفتاح والذي لقّـبته الجماهير “بالشاطر حسن” كانت مسيرته الكروية زاخرة بالكثير من المحطات المضيئة من خلال ناديه الوحدات ومن خلال تجاربه الاحترافية فهو يُعد أكثر لاعب أردني خاض تجارب احترافيه خارجية، وكان لفترات طويلة هو النجم الأبرز والأول في صفوف المنتخب الوطني الأردني.

حسن عبدالفتاح حسن محمود

من مواليد 17/8– آب “أغسطس” /1982 في مدينة الرياض/ السعودية.

هو لاعب كرة قدم أردني مركزه في الميدان في خط الوسط

تميّـز عبدالفتاح بأدائه الساحر وبالقوة، وهو يمتلك مهارات جميلة وسلسلة توصلك إلى مرمى الخصم بدهاء وبأقصر الطرق.

كما تميّـز “الشاطر حسن” بالحس التهديفي حيث أن معظم الأهداف التي سجلها اعتبرت من أجمل الأهداف وأروعها سواءً على المستويين المحلي أو الخارجي، وأيضاً كانت معظم أهدافه حاسمة مؤثرة دائماً تؤدي إلى تجيّـر الانتصار والفوز والنقاط للفريق الذي يمثله.

الجماهير تغنت بأداء عبدالفتاح، وبأهدافه وبتمريراته الساحرة

والفضائيات كثيراً ومراراً أشادت بالنجم الدولي حسن عبدالفتاح.

وبالإضافة إلى تميّـزه أداءً وتهديفاً ،، فقد تميّـز أيضاً بشدة الانتماء لناديه الأم الوحدات، وللأندية التي لعب بصفوفها بصفته لاعباً محترفاً وجميعها أندية خارجية، حيث لعب محلياً فقط لنادي الوحدات، أما خارجياً فقد لعب محترفاً لعدة فرق عربية أبدع معها جميعاً، وفي تجربته الاحترافية مع فريق نادي الكرامة السوري كانت له بصمات واضحة ومؤثرة حيث تحققت العديد من الانتصارات لفريق الكرامة بمساعدة حسن عبدالتفاح.

حسن عبد الفتاح خاض تجارب احترافية نوردها كما يلي:-

(22/8/2009 – 24/12/2009)

تمت إعارته من الوحدات إلى نادي حتـا السعودي.

(24/12/2009 – 21/5/2010)

تمت إعارته من خلال فريق الوحدات إلى نادي الكرامة السوري قادماً من فريق حتـا السعودي.

(21/5/2010 – 28/1/2011) لعب للوحدات.

(28/1/2011 – 28/4/2011)

تمت إعارته من الوحدات إلى نادي الكويت الكويتي.

(28/4/2011 – 17/12/2011) لعب للوحدات.

(17/12/2011 – 4/7/2012)

تمت إعارته من الوحدات إلى نادي الخور القطري.

(4/7/2012 – 12/9/2012) لعب للوحدات.

(12/9/2012 – 8/1/2013)

تمت إعارته مرة أخرى من الوحدات إلى نادي الخور القطري.

(8/1/2013 – 18/7/2014) لعب للوحدات.

(18/7/2014 – 1/6/2016)

انتقال من الوحدات إلى نادي الخريطيات القطري.

(1/6/2016 – 1/6/2017) لعب للوحدات.

(1/6/2017 – 25/1/2018)

انتقال من الوحدات إلى نادي الشمال القطري.

(25/1/2018 – ولغاية تاريخه ) اللعب بصفوف فريق نادي الوحدات.

ومن خلال هذه المسيرة الزاخرة والغنية بالمحطات الرياضية فإننا كنا نجد الكابتن حسن عبدالفتاح يصول ويجول في العديد من الملاعب المحلية الأردنية والملاعب الدولية وملاعب قارة آسيا أمام أنديتها ومنتخباتها سواء ضمن بطولات أمم آسيا، أو التصفيات المؤهلة لكأس العالم أو المباريات والبطولات الودية أو البطولات الآسيوية المختلفة والبطولات العربية للأندية ، لمع اسم عبدالفتاح محلياً وعربياً وآسيوياً فيها وبها.

اشتهر الكابتن حسن عبدالفتاح عبر مسيرته الكروية بجمال أهدافه وروعتها بالإضافة إلى أن معظمها كانت حاسمة ومؤثرة على نتيجة المباراة لصالح فريقه الوحدات ولصالح الفرق التي لعب معها سواء أندية أو مع المنتخب الوطني.

ومن أشهر أهدافه التي سجلها للوحدات كانت في مرمى نادي اليرموك عام 2010-2011 ضمن مباريات الدوري الأردني المحلي للمحترفين.

ولن تنسى الجماهير هدفه في مرمى النصر السعودي في المباراة التي أقيمت في عمّـان وانتصر فيها الوحدات 2-1 سجل حسن عبدالفتاح هدفاً والصقر المعتزل محمود شلباية الهدف الثاني.

وهناك أهداف جميلة ومؤثرة وحاسمة للكابتن حسن عبد الفتاح منها في مرمى نادي شباب الأردن في عام 2010، وكذلك لن تنسى الجماهير أهدافه الحاسمة والمؤثرة في مباريات الكلاسيكو المحلي الأردني في مرمى النادي الفيصلي (الغريم التقليدي لنادي الوحدات).

واختير حسن عبد الفتاح ليكون مرشحاً لنيل لقب أفضل لاعب في آسيـا عام 2010 .

أما أهداف عبدالفتاح مع المنتخب الوطني الأردني فهي لن تنسى نذكر أولاً أهدافه الستة في مرمى نيبال في المباراة التي ربحها المنتخب الأردني بنتيجة 9-0 وأقيمت على أرض ستاد عمّـان الدولي.

وهدفه الجميل والمؤثر في مرمى منتخب اليابان (نهائيات أمم آسيا التي أقيمت في قطر 2011) جاء الهدف في الدقيقة 44 – الشوط الأول. إلاّ  أن المباراة انتهت بالتعادل (1-1) حيث سجل اليابانيون هدف التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع أواخر المباراة.

وتحصل عبدالفتاح على لقب (رجل المباراة) في مباراة أقيمت أمام المنتخب السعوي وانتهت بفوز الأردن على السعودية (1-0).

كما سجل عبدالفتاح في مرمى طجكستان ثلاثة أهداف متتالية محققا الهاتريك الأول في التصفيات والأول في المجموعة نفسها.

وسجل عبدالفتاح الهدف الأول للمنتخب الوطني الأردني في مرمى استراليا من ركلة جزاء.

وفي قطر كانت المسيرة ناجحة وموفقة ومتميّـزة وأكثر من رائعة للكابتن حسن عبدالفتاح على مستوى الأندية، حيث احترف مع أندية (الخريطيات/ القطري) ومعه حصل على لقب هداف الدوري القطري (دوري نجوم قطر، وفي قطر أيضاً احترف مع فريق الشمال والخور.

حسن عبد الفتاح هو آخر الأساطير الخمسة الذين كانوا يشكلون الأركان الرئيسية لفريق الوحدات وللمنتخب الوطني الأردني. وقد سبقوه بالاعتزال وكانوا بحق كل واحد منهم أسطورة وحكاية من أساطير وحكايات نادي الوحدات والمنتخب الوطني الأردني أيام البطولات والرباعيات الخضراء وكثرة الصعود على منصات التتويج، وكذلك في عهد الذهب والتألق والإبداعات للمنتخب الوطني الأردني.

خمسة نجوم لامعة وأساطير خالده تمثلت بالقائد الكبير والأسطورة النادرة البيكاسو رأفت علي، والكابتن عامر ذيب داهية الوحدات والمنتخب الأردني في زمانه، ثالثهم كان هداف الوحدات الأول والمنتخب الوطني النجم الكبير محمود شلباية ، أما رابعهم فكان صمام الأمان لهم ولفريق الوحدات وللمنتخب الكابتن محمد جمال، والآن جاء دور الاعتزال لخامسهم “الشاطر حسن”.

وبالإضافة للأركان الخمسة التي ذكرناها فقد تميز عهد حسن عبد الفتاح مع الوحدات ومع المنتخب الأردني بوجود كوكبة من كبار النجوم والأساطير منذ أول ظهور له مع الوحدات في موسم (1999) حيث كانت أول مباراة له أمام الرمثا.. ولحين انتهاء مسيرته الكروية مع نهاية هذا الموسم 2018/2019 حينما لعب آآآخر مباراة رسمية له مع فريق الوحدات وكانت أمام العهد اللبناني في بيروت ضمن بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للأندية.

أما آخر مباراة رسمية للكابتن حسن عبد الفتاح في بطولات الاتحاد الأردني لكرة القدم (المحلية) فكانت أيضاً أمام فريق الرمثا.

حسن عبدالفتاح (21) عاماً من العطاء والإبداع والتألق في الملاعب والدوريات والأضواء والشهرة محلياً وعربيا وقاريا.

نشأ حسن عبدالفتاح في نادي الوحدات فهو ابن الوحدات البار، فقد بدأ مع الوحدات في عام 1995 ضمن صفوف فرق الفئات العمرية سن 14 وتدرج مع فرق الفئات العمرية سن 17 وصولاً إلى سن 20 وإلى أن تم ترفيعه للفريق الأول رسمياً في عام 2002.

علماً بأن النجم الكبير وتحت إشراف المدرب الكبير المرحوم بإذن الله عزت حمزة كان يشترك ضمن صفوف الفريق الأول وفريق سن 20 خلال الفترة التي كان يتواجد بها رسمياً مع فريق سن 17

حسن عبد الفتاح يستحق التكريم ويستحق أن يشاركه الجميع في مهرجان اعتزاله في يوم الوداع للجماهير وللمستطيل الأخضر الذي أمضى فيه سنوات عمره منذ طفوله وحتى شبابه،، أسعد جماهير الوحدات وجماهير المنتخب من خلال إبداعه وتألقه وأهدافه.

حسن عبد الفتاح سيترجل في يوم اعتزاله لإفساح المجال للأجيال الشابة القادمة من بعده، وقد اختار بنفسه اللاعب الواعد أحمد ثائر ليحمل الرقم (5) والذي تسلمه حسن عبد الفتاح من أسطورة الوحدات الخالد في أذهان وقلوب الجماهير في عهد الزمن الجميل “هشام عبد المنعم”، والذي حمله من قبل الكابتن هشام عبدالمنعم أيضاً أسطورتين من أروع ما شهدتهما ملاعب كرة القدم المحلية والعربية والدولية وهما: كابتن الكباتن خالد سليم الأسطورة النادرة، ومن بعده تسلم الرقم (5) نجم الوحدات والمنتخب الوطني الأنيق الكابتن ناصر الحوراني.

حسن عبدالفتاح (أبو محمد) هو أب لأربعة أطفال محمد ومع محمد ثلاث شقيقات.

وبحسب تصريحات الكابتن حسن عبدالفتاح فإنه سيكمل مسيرته الرياضية والكروية بعد الاعتزال.

حسن عبدالفتاح يُـعتبر حالة نادرة استفاد منها ناديه الأم الوحدات من خلال صفقات الاحتراف التي كانت تتم مع الأندية العربية والخليجية، وخاصة أنه كان عادة يرفض توقيع صفقات الاحتراف في أي مكان بل أنه يُصر على التوقيع في مقر نادي الوحدات ليستفيد النادي من هذه الصفقات

وعليه فإنه أسطورة كروية نادرة وستبقى خالده في الأذهان، إنه أحد أساطير كرة القدم الأردنية والعربية والقارية أداءً وفناً وموهبة وإبداعاً.

أسطورة التهديف، فأهدافه الأجمل والأروع والحاسمة المؤثرة.

وأسطورة من أساطير الوفاء والانتماء.

حسن عبدالفتاح وقبل أن يبدأ لاعباً لفريق الوحدات ،، كان أحد أبرز مشجعي وجماهير الوحدات في المدرجات، وبذلك فهو عاش في كل الأسرة الوحداتية مشجعاً ولاعباً وإن شاء الله لن يبتعد بعد الاعتزال عن الوحدات.

ليشهد عبدالفتاح وليلمس منذ نعومة أظفاره مدى الأخلاق العالية التي يتحلى بها جمهور الوحدات وناديه بلاعبيه وإدارييه، وروح العمل والمثابرة وجميعها أدت غلى المحافظة على المقدمة معظم المواسم.

إلاّ أن قائد فريق الوحدات “الشاطر حسن” لم يخف مدى انزعاجه وألمه لما آلـت إليه أحوال الأسرة الوحداتية بمختلف مواقعها وفي أروقة النادي في هذه الأيام واعتبرها غريبة ومجحفة بحق نادي الوحدات بأسرته الكبيرة ، وتمنى الكابتن عبدالفتاح أن تعود كل المياه ومن أي مجري إلى مجاريها الحقيقة العذبة الصافية النقية حتى يبقى اسم الوحدات لامعاً متألقاً كبيراً كما عرفته العرب وقارة آسيا وحتى على المستوى العالمي.

 

حسن عبد الفتاح ((قبل اعتزاله ،،، نبذه عن حياته))

 

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.