رسالة أبو زمع تحفز لاعبي الوحدات قبل الفرصة الأخيرة

يدرك لاعبو فريق الوحدات في قرارة أنفسهم، أن الموسم الحالي يعتبر من أسوأ المواسم لهم من حيث الأداء والعطاء.

وتسبب التراجع الواضح في أداء لاعبي الوحدات بفقدان الفريق فرصة المنافسة على لقبي الدوري وكأس الأردن، كذلك فإن عددًا منهم خسر مقعده بصفوف منتخب النشامى.

وتعرض لاعبو الوحدات على امتداد الأسابيع الماضية لموجة من الانتقادات، حيث طالبتهم الجماهير بمراجعة حساباتهم جيداً، واستعادة وهج نجوميتهم.

رسالة أبو زمع

لعل الرسالة الضمنية التي وجهها عبدالله أبو زمع المدير الفني الجديد للوحدات في أول لقاء جمعه مع اللاعبين، حملت الكثير من المعاني، وكانت مفهومة بالنسبة لهم.

وكان أبو زمع، قد خاطب لاعبي الوحدات في أول لقاء بعد تسلمه دفة القيادة الفنية خلفاً للتونسي قيس اليعقوبي، قائلاً: “لا أصدق أنكم لستم أفضل اللاعبين في الأردن”.

والمتأمل بين سطور كلمات أبو زمع، يعي حجم الذكاء الذي يتمتع به المدرب، حيث أراد بتلك الكلمات المقصودة أن يستفز طاقات اللاعبين، ليستخرج أقصى ما لديهم في المرحلة المقبلة.

الفرصة الأخيرة

ستكون مباراتا العهد اللبناني في نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، بمثابة الفرصة الأخيرة للاعبي الوحدات ليثبتوا لجماهيرهم أنهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وبأنهم الأجدر من غيرهم في ارتداء قميص الفريق.

ولم يتبق للوحدات أمل في المنافسة هذا الموسم على أي لقب باستثناء بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

يوقن كذلك لاعبو الوحدات أن خروجهم من البطولة الآسيوية، يعني تراجع قيمتهم السوقية، وربما خسارتهم بالتالي خلال فترة الانتقالات المقبلة، فرصة تمثيل فريق يعتبر قطب من أقطاب الكرة الأردنية، ويشكل طموحاً لأي لاعب لينضم إليه.

تلك الظروف والهواجس التي تحيط باللاعبين، ستدفعهم ليثبتوا أنهم على عهد جماهيرهم بهم.

ويلتقي الوحدات نظيره العهد اللبناني في مواجهتين إقصائيتين، حيث يستضيفه الإثنين المقبل على استاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، ثم يحل ضيفاً عليه يوم 24 يونيو/حزيران الجاري في بيروت، لتحديد هوية المتأهل لنهائي منطقة غرب آسيا.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.