الوحدات و الأهلي في لقاء تحسين المواقع

يستضيف الوحدات نظيره الاهلي على ستاد الملك عبدالله الثاني في منطقة القويسمة عند السابعة والنصف مساء في المباراة المؤجلة من مباريات الجولة السابعة عشرة ضمن مرحلة الإياب لبطولة دوري المحترفين لكرة القدم.

الوحدات يسعى في هذه المباراة إلى رفع رصيده من النقاط ليتقدم إلى مركز متقدم على جدول ترتيب الدوري وهو بذلك يجدها فرصة مواتية له لتحقيق ذلك كون المباراة ستقام على أرضه وبين جماهيره، وبالرغم من أنه حسابياً ضمن الفرق المنافسة على اللقب، إلاّ أن ذلك من الصعب تحقيقه كون بطولة الدوري في أخر جولتين والفارق النقطي بينه وبين المتصدر كبير قد لا يشفع له بحصد اللقب، والوحدات قادم لهذه المباراة بعد فوزين مدويين ومتتالين على البقعة والجزيرة ضمن بطولة الدوري، إلاّ أن نتائجه في البطولة الآسيوية والفوز الهزيل على اليرموك في بطولة كأس الأردن قد يكون لها جميعاً إما التأثير السلبي أو الإيجابي على الفريق في مباراة اليوم.

من جانبه فإن الأهلي ينظر إلى هذه المباراة بأهمية زائده كونه في منطقة خطر الهبوط لدوري الدرجة الأولى، وقد تكلفه الخسارة ليخوض مباريات الموسم القادم مع أندية دوري المظاليم، وكونه أيضاً في آخر (3) مباريات لعبها ضمن بطولة الدوري قدم نتيجتين غير مرضيتين بخسارة من الرمثا ومن الصريح وبينهما حقق فوزاً معنوياً على فريق السلط. إلاً أن الأهلي سيدخل أجواء هذه المباراة وهو منتشياً بفوزه على فريق الجزيرة ضمن بطولة كأس الأردن وبلوغه دور الثمانية وهذه قد تعطيه معنوية مرتفعة في لقائه مع الوحدات.

الرصيد النقطي الحالي للوحدات (35) نقطة في المركز الرابع من 17 مباراة، يتقدم عليه شباب الأردن برصيد (37) نقطة ولكن من 18 مباراة ، وفوزه اليوم يعني احتلال المركز الثالث برصيد (38) نقطة متقدما على فريق شباب الأردن ، وقد تساعده نتيجة الفوز اليوم فيما تبقى من مباريات ليحتل المركز الثاني.

الاهلي يحتل المركز قبل الأخير برصيد (16) نقطة ، يتقدم أمامه فريق الرمثا بالمركز العاشر بنفس رصيد النقاط ولكن فارق الأهداف جعل الرمثا متقدماً ، فيما يحتل البقعة المركز التاسع برصيد (20) نقطة، وعليه فإن فوز الأهلي سيمكنه من احتلال المركز العاشر ويتأخر الرمثا للمركز الحادي عشر فيما يبقى البقعة في مركزه التاسع.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.