الوحدات اليوم في دوري أبطال آسيا

تنطلق عند الساعة السابعة من مساء اليوم الثلاثاء صافرة حكم المباراة السيد “ديونغ كيم” من كوريا الجنوبية لتعلن بدء المحفل الآسيوي الكبير والذي يزيّـنه الوحدات في ظهور متجدد لخوض غمار مباريات الدور التمهيدي “الملحق الآسيوي” المؤهل لدور المجموعات لـبطولة دوري أبطال آسيا.

ويأمل الوحدات أولا بتخطي العقبات الثلاث التي أجبر من قبل الاتحاد الآسيوي على مقارعتها قبل الوصول لدور المجموعات، وعلى الوحدات اليوم أن يزيح من طريقه فريق نادي الكويت الكويتي، وإذا نجح بذلك فعليه السفر إلى إيران لمواجهة ذوب آهن الإيراني في الخامس عشر من شباط الجاري، وفي حال تمكّـن الوحدات من إزاحة العقبة الثانية من أمامه فسوف يواجه العقبة الثالثة والأخيرة ليتخلص من الدور التمهيدي والتفرغ لدور المجموعات، والكويت الكويتي حاله كحال الوحدات أيهما يتفوق على الآخر في مباراة اليوم التي ستقام على ستاد الملك عبد الثاني في منطقة القويسمة فسوف يواصل، والخاسر سيترك ساحات بطولة دوري أبطال آسيا، ليتجه نحو بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

الوحدات وبحسب تصريحات جهازه الفنّي والإداريين فإن الوحدات مهتم بالاستمرار في بطولة دوري الأبطال لأن العودة إلى كأس الاتحاد الآسيوي لن يقبل بها جمهوره إلاّ بحمل لقبها وإلاّ فلن تقبل الجماهير بالمشاركة لمجرد المشاركة.

كما أن الوحدات يأمل بتخطي الدور التمهيدي ليسجل تاريخياً كأول نادي أردني يصل إلى دور المجموعات لبطولة دوري أبطال آسيا، وبهدف زيادة خبرات لاعبيه حيث سيقابل نخبة الأندية الأسيوية كونها البطولة الأقوى.

فالوحدات اليوم سيخوض اللقاء وهدفه تحقيق الفوز ولن يرضى هو نفسه أو جماهيره غير ذلك، بالرغم من الصعوبات التي ستواجه الفريق من ضغط المباريات الرسمية سواء المحلية منها أو القارية.

وحيث أن المدير الفني لفريق الوحدات قيس اليعقوبي واللاعبون مصممون على إسعاد جماهيرهم ووضعوا هدف بطولة الدوري الأردني نصب أعينهم، فهم يعون ويعلمون أن الفوز على الكويت الكويتي اليوم سيكون حافزاً كبيراً لهم لتحقيق النتائج المأمولة في البطولة المحلية الأقوى والأهم، بـحصد النقاط والتقدم نحو لقب بطولة الدوري الذي يحمله في نسخة الموسم الماضي.

وبعد فك الحرمان عن جمهور الوحدات أصبحت المسؤولية على اللاعبين أكبر كونهم سيخوضون اللقاء أمام أعين جماهيرهم المتعطشة للبطولات الآسيوية ولحصد ألقابها فالوحدات لم يسبق له أن حقق لقباً خارجياً.

ومن خلال الفترة الماضية فقد أعد الوحدات العدة لهذه البطولة ولبطولة الدوري الأردني من خلال المباريات الودية والمعسكر التدريبي الذي أجراه الوحدات في مدينة العقبة من 13-23 كانون الثاني/2019 ، وما زال الوحدات يتدرب وقد كثف من تدريباته في آخر أسبوع قبل المواجهة المرتقبة اليوم، ومن خلال هذه الاستعدادات فإن الكادر الفني لفريق الوحدات بقيادة اليعقوبي اعتمد التشكيل الأساسي الذي سيخوض به لقاء اليوم أمام الفريق الكويتي، ووجد الحلول المناسبة وطرق اللعب خاصة أن الوحدات شاهد عبر الفيديو آخر 10 لقاءات للفريق الكويتي بالإضافة إلى المباراة النهائية التي أقيمت مؤخراً في الكويت على لقب كأس ولي العهد الكويتي وفاز بلقبها نادي الكويت الكويتي.

الوحدات سيخوض مباراة اليوم مكتمل الصفوف ولا ينقصه سوى خدمات لاعب الخبرة محمد الدميري المصاب وحارس مرماه فراس صالح فقط، واكتمال صفوف الوحدات ستساعده في مباراة اليوم التي من الممكن أن لا تنتهي خلال ألـ 90 دقيقة وهو الوقت الأصلي وإنما يتم تمديدها على شوطين إضافيين وهذه تعليمات البطولة أو تصل المباراة بالفريقين لركلات الترجيح.

من جانبه فإن نادي الكويت الكويتي ستكون مباراة اليوم اختباراً صعباً عليه، فهو في المقام الأول سيواجه الوحدات،، الوحدات صاحب القاعدة الجماهيرية الضخمة، وهو أيضاً قادم من فترة حرمان امتدت لثلاث سنوات، إلاّ أن هذه الصعوبات ليست عذراً كافياً للفريق الكويتي للظهور كالجريح ، فهو حامل الكؤوس وصاحب الانتصارات على مختلف الملاعب سواء على أرضه أو ملاعب الدول الأخرى وأمام جماهيرها الكبيرة فهو الذي واجه الخصوم في المباريات الجماهيرية في بعض البلدان وحقق الانتصارات عليها، وهو بطل آخر بطولة جرت في الكويت، كما أن النادي الكويتي جمع معظم الألقاب المحلية في بلاده خلال فترة ألـ 3 سنوات توقفت خلالها المنتخبات والأندية الكويتية عن المشاركات الخارجية، إضافة إلى أن الكويت الكويتي حامل لقب كأس الاتحاد الآسيوي 3 مرات، إلاّ أنه لم يشارك في دوري أبطال آسيا ، حتى لم يشارك في الدور التمهيدي “الملحق” لهذه البطولة.

وكذلك فإن الفريق الكويتي يمتلك لاعبين محترفين على مستوى عالي هم سلاحه في المباريات، والمحترفين ضمن صفوف الفريق الكويتي هم (الفيل الإيفواري) القادر على تفكيك أي شيفرة في دفاع الخصوم، ونجم الفريق جمعة سعيد الذي حصد الفريق الكويتي معظم البطولات المحلية منذ انضمامه للفريق ولكن هذا اللاعب يعاني من إصابة قد تؤثر عليه خلال اللقاء إن آثر مدربه على إشراكه، وأيضاً يضم الفريق الكويتي محترف من المغرب ومن سوريا ووكارلوس من البرازيل.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.