قراءة تكتيكية في قمة الوحدات والفيصلي

في عالم كرة القدم تخضع المباريات ونتائجها للمنطق والى عوامل القوة والضعف وعلى الرغم من ان لقاء القطبين ديربي كرة القدم الاردنية لا يخضع كثيراً للمنطق ويتدخل فيه العامل النفسي ولكن قبل ذلك يجب ان نتحدث عن الامور الفنية وعن خطة اللعب المناسبة للمارد امام الفيصلي وفي البداية دعونا نتحدث عن عوامل وضع الخطة المناسبة : 1_ قدرات ما تملكه من لاعبين والهدف المطلوب من المباراة
2_العامل البدني
3_ قدرات وخطة الخصم اولا سنتحدث عن وضع الفريق الحالي وما يملكه من لاعبين وقدرات.

                                                                               

ولأن الوحدات في هذا الموسم يواجه عديد نقاط الضعف اولها غياب الأطراف عن الفريق وغياب الدور الهجومي للاظهرة وكما يعلم الجميع ان عمل الظهير والجناح هو عمل مشترك وكلاهما يؤثر على الاخر وبذلك نستطيع ان نقول انعدام الدور الهجومي على اطراف الفريق الا اذا وجدنا الجرئة بالاعتماد على انس العوضات وادهم القرشي وبشكل عام وبعد النظر على ما يملكه الفيصلي من قدرات فهو يمتلك الحلول الهجومية المناسبة على اطراف الملعب بتواجد يوسف الرواشدة وخليل بني عطية وإحسان حداد وهم اخطر لاعبي الفريق وجميعهم يمتلك السرعة والصبغة الهجومية بالاضافة للادوار الدفاعية في خط المنتصف ولذلك ارى من الافضل تواجد كثافة عددية في خط وسط الوحدات مع وجود نقاط الضعف في العمق الدفاعي للمارد المتمثلة باهداف شباب الأردن ولهذا ارى تواجد 3 لاعبين وسط مطلب مهم للغاية ولنا دروس عديدة فقد تفوق الوحدات على الفيصلي من خلال وسط الملعب ولذلك اتوقع ان يتواجد في خط المنتصف رجائي و عبيدة وسعيد على شكل مثلث عبيدة ورجائي بجانب بعض وامامهم سعيد الذي يمكن استغلاله من الناحية الهجومية في مشاركته بالكرات العرضية والقدوم من الخلف في هجمات الوحدات وعلى الطرف الايمن انس العوضات وعلى الطرف الآخر ورد السلامة وفي الامام بهاء فيصل او حمزة الدردور ومن خلال هذه الأسماء والمراكز ممكن ان نرى الخطة 4321 وحسب مجريات المباراة ممكن ان تتحول الى 4231 من خلال تقدم سعيد او صالح راتب بحسب مايراه المدرب مناسب لهذا المركز وبالتالي نمتلك خط وسط قوي في محاولة لتغطية الثغرات في العمق الدفاعي وللتصدي الى أطراف الفيصلي ذات الملامح الهجومية وتوواجد عبيدة وسعيد مع رجائي يمكن الفريق من المهاجمة بعدد يصل الى 6 او 7 لاعبين في ملعب الفيصلي مع محاولة خلق الخطورة من الاظهرة خاصة المتمكن ادهم وفي الحالة الدفاعية يمكن ان تدافع بثمانية لاعبين وتبقى النقطة الاهم هي التركيز والانضباط التكتيكي لكي تنجح اي خطة مع تواجد العامل النفسي

About Mohanad Alhojoj

الكاتب والمحرر في موقع الوحدات كوم

View all posts by Mohanad Alhojoj →

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.