صانع الالعاب .في الوحدات

تكمن اهمية صانع الالعاب بإيصال الكرة باتجاه المهاجمين بشكل اساسي و تقليدي لكن دور صانع الالعاب بالوقت الحالي يختلف تماما .. من حيث وجوب العودة للمواقع الدفاعية الامامية على اقل تقدير و انتظار الكرة و استلامها من لاعبي الارتكاز و من ثم الاستلام الجيد و الجري بالكرة هنا من الضروري على صانع الالعاب ان يكون ذاو رؤية جيدة من خلال دراسة تحركات زملاؤه و انتشارهم في الملعب و اختيار الافضل منهم للتمرير .سواء كان تمرير طويل او تمرير قصير وميزات صانع اللعب قد تتواجد بأي لاعب بحسب المهام وبحسب الخصائص .
وهناك نوعين لصانع الالعاب .
1 _صانع الالعاب المتاخر واهم ما يحب ان يمتلكه السرعة في الجري مع الكرة والمهارة والرؤية الثاقبة ودقت التمرير ومساندة الفريق لي كلا الحالتين.وللاسف لا يوجد لاعب في كرة القدم الأردنية يمتلك جميع المقومات والخصائص وقد تتواجد بعضها في بعض اللاعبين مثل رجائي عايد
2_صانع الالعاب المتقدم او اللاعب وهو الذي دائما ما يتواجد في اخطر الامكان.وقد يكون اخر من ينهي الهجمة او قبل الاخير .ولا يرتبط فقط باللاعب رقم 10 فقط الذي يتواجد خلف المهاجم وانما قد يتواجد على الاطراف وله الحرية الكاملة وهو اللاعب الذي يبحث عنه اللاعبين في الملعب خاصة عند ضغط الخضم لانع بالعادة دائما ما يمتلك المهارة والسرعة وإمكانية الاحتفاظ بالكرة ورؤية سليمة للملعب .وايضا بعض اللاعبين بدرجات متفاوتة يمتلكون هذه الخصائص .

About Mohanad Alhojoj

الكاتب والمحرر في موقع الوحدات كوم

View all posts by Mohanad Alhojoj →

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.